منتدى كوره اون لاوين

اهلا بيك عزيزى الزائر استمتع معنا بالحياه مع احلى مواقع كوره عيش معنا اجزتك هنا وسجل واستمتع بالحياه
معنا الصيف متعه

رمضان كريم مع منتدى كوره اون لاوين

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

اللغات

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

تصويت

دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 318 مساهمة في هذا المنتدى في 297 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 22 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Hasan A Salman فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ السبت أغسطس 07, 2010 8:09 pm

ركن الاسلام

أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة: >
البحث في دليل المواقع الإسلامية
الكلمة:

المواضيع الأخيرة

» خطبة عيد الفطر
الجمعة سبتمبر 10, 2010 4:17 am من طرف ابو محمود

» حكام العيد وادابه
الأربعاء سبتمبر 08, 2010 5:36 am من طرف ابو محمود

» احكام صلاة العيدين
الأربعاء سبتمبر 08, 2010 5:21 am من طرف ابو محمود

» صدقة الفطر
الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 6:51 am من طرف ابو محمود

» افضال ليلة القدر
الأحد سبتمبر 05, 2010 8:24 pm من طرف ابو محمود

» العشر الاواخر
الجمعة سبتمبر 03, 2010 11:50 pm من طرف ابو محمود

» ليلة القدر
الجمعة سبتمبر 03, 2010 11:36 pm من طرف ابو محمود

» خصائص عشر الاواخر من رمضان
الجمعة سبتمبر 03, 2010 11:18 pm من طرف ابو محمود

» نزلت بك عشر مباركه
الخميس سبتمبر 02, 2010 5:50 pm من طرف ابو محمود


    الاحاديث والاخلاق

    شاطر
    avatar
    basim

    عدد المساهمات : 205
    تاريخ التسجيل : 26/07/2010

    الاحاديث والاخلاق

    مُساهمة من طرف basim في الأربعاء أغسطس 04, 2010 7:23 pm

    الصبر وكظم
    الغيظ


    قال النبي (صلى
    الله عليه وآله): (ما جرع عبد
    جرعةً أعظم أجراً من جرعة غيظ
    كظمها ابتغاء وجه الله). وقال (صلى
    الله عليه وآله): (من أحب السبيل
    إلى الله عز وجل جرعتان، جرعة
    غيظ يردها بحلم وجرعة مصيبة
    يردها بصبر).


    وقال الإمام
    الباقر (عليه السلام) لبعض ولده: (يا
    بني ما من شيء أقر لعين أبيك من
    جرعة غيظ عاقبتها صبر).




    الصبر على المحارم


    [size=16]
    قال الإمام علي (عليه
    السلام): (الصبر صبران: صبر عند
    المصيبة حسن جميل، وأحسن من ذلك
    الصبر عن ما حرم الله تعالى عليك)،
    وقال (عليه السلام): (اتقوا معاصي
    الله في الخلوات فإن الشاهد هو
    الحاكم).
    [/size]




    [size=21] العدل[/size]

    [size=16]قال الإمام أبو
    عبد الله الصادق (عليه السلام): (ثلاث
    هم أقرب الخلق إلى الله عز وجل
    يوم القيامة حتى يفرغ من الحساب،
    رجل لم تدعه قدرته في حال غضبه
    إلى أن يحيف على من تحت يديه،
    ورجل مشى بين اثنين فلم يمل
    أحدهما على الآخر ولو بشعيرة،
    ورجل قال الحق في ما عليه).
    [/size]




    [size=21] تغليب العقل
    على الشهوة
    [/size]


    [size=16]قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (طوبى لمن ترك
    شهوة حاضرة لموعد لم يره)، وقال
    الإمام علي (عليه السلام): (كم من
    شهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً).
    [/size]




    [size=21]التواضع
    [/size]


    [size=16]
    قال
    النبي (صلى الله عليه وآله): (إن
    أحبكم إلي وأقربكم مني يوم
    القيامة مجلساً أحسنكم خُلقاً،
    وأشدكم تواضعاً).
    [/size]


    [size=16]ودعا الإمام زين
    العابدين (عليه السلام) ربه
    قائلاً: (اللهمّ صل على محمد وآل
    محمد ولا ترفعني في الناس درجة
    إلا حططتني عند نفسي مثلها، ولا
    تحدث لي عزاً ظاهراً إلا أحدثت
    لي ذلة باطنة عند نفسي بقدرها).
    [/size]




    [size=21] الاقتصاد في
    المأكل والمشرب ونحوهما
    [/size]


    [size=16]قال الإمام أبو
    عبد الله الصادق (عليه السلام): (أفطر
    رسول الله (صلى الله عليه وآله)
    عشية خميس في مسجد قبا فقال: هل
    من شراب؟ فأتاه أوس بن خولى
    الأنصاري بعس مخيض بعسل، فلما
    وضعه على فيه نحاه، ثم قال:
    شرابان يكتفى بأحدهما عن صاحبه
    لا أشربه ولا اُحرِّمه، ولكن
    أتواضع لله فإنه من تواضع لله
    رفعه الله، ومن تكبر خفضة الله،
    ومن اقتصد في معيشته رزقه الله،
    ومن بذّر حرمه الله، ومن أكثر
    ذكر الموت أحبه الله).
    [/size]




    [size=21] إنصاف الناس
    ولو من النفس
    [/size]


    [size=16]
    قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (من واسى الفقير
    من ماله وأنصف الناس من نفسه
    فذلك المؤمن حقاً). وقال (صلى
    الله عليه وآله): (سيد الأعمال
    إنصاف الناس من نفسك، ومواساة
    الأخ في الله تعالى على كل حال).
    [/size]


    [size=16]وقال الإمام علي (عليه
    السلام): (ألا إنه من ينصف الناس
    من نفسه لم يزده الله إلا عزاً).
    [/size]




    [size=21] العفة
    [/size]


    [size=16]
    قال
    الإمام أبو جعفر الباقر (عليه
    السلام): (أفضل العبادة عفة البطن
    والفرج).
    [/size]




    [size=21] اشتغال الإنسان
    بعيبه عن عيوب الناس
    [/size]


    [size=16]
    قال النبي (صلى
    الله عليه وآله): (طوبى لمن شغله
    خوف الله عز وجل عن خوف الناس،
    طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب
    المؤمنين).
    [/size]




    [size=21] التخلق بمكارم
    الأخلاق
    [/size]


    [size=16]قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (حسن الخلق خلق
    الله الأعظم)، وقال (صلى الله
    عليه وآله): (ألا أخبركم بأشبهكم
    بي؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال:
    أحسنكم خلقاً، وألينكم كنفاً،
    وأبركم بقرابته، وأشدكم حُباً
    لإخوانه في دينه، وأصبركم على
    الحق، وأكظمكم للغيظ، وأحسنكم
    عفواً، وأشدكم من نفسه إنصافاً
    في الرضا والغضب).وقيل له (صلى
    الله عليه وآله): أيُّ المؤمنين
    أفضلهم إيماناً؟ قال: أحسنهم
    خلقاً. وقال (صلى الله عليه وآله):
    (أكثر ما يلجُ به أمتي الجنة:
    تقوى الله، وحسن الخلق).
    [/size]




    [size=21] الحلم
    [/size]


    [size=16]
    قال رسول
    الله (صلى الله عليه وآله): (ما
    أعزَّ الله بجهلٍ قط، ولا أذلَّ
    بحلم قط). وقال الإمام الرضا (عليه
    السلام): (لا يكون الرجل عابداً
    حتى يكون حليماً).
    [/size]




    [size=21] الزهد في
    الدنيا
    [/size]


    [size=16]
    قال رسول الله (صلى الله
    عليه وآله): (ازهد في الدنيا يحبك
    الله). وقال (صلى الله عليه وآله):
    (استحيوا من الله حق الحياء،
    قالوا: لنستحي منه تعالى، قال:
    فليس كذلك، تبنون ما لا تسكنون،
    وتجمعون ما لا تأكلون)، وقال (صلى
    الله عليه وآله): (إذا أراد الله
    بعبد خيراً زهدهُ في الدنيا،
    ورغبه في الآخرة، وبصره بعيوب
    نفسه).
    [/size]


    [size=16]وقال الإمام علي (عليه
    السلام): (إن من أعون الأخلاق على
    الدين الزهد في الدنيا)، وقال (عليه
    السلام): (إن علامة الراغب في
    ثواب الآخرة زهده في عاجل زهرة
    الدنيا). وقال الإمام زين
    العابدين (عليه السلام): (ما من
    عمل بعد معرفة الله عز وجل
    ومعرفة رسوله أفضل من بغض الدنيا).
    وقال رجل لأبي عبد الله الصادق (عليه
    السلام): (إني لا ألقاك إلا في
    السنين فأوصني بشيء حتى آخذ به،
    قال: أوصيك بتقوى الله، والورع،
    والاجتهاد، وإياك أن تطمح إلى من
    فوقك، وكفى بما قال الله عز وجل
    لرسول الله (صلى الله عليه وآله):
    (ولا تمدَّن عينيك إلى ما متعنا
    به أزواجاً منهم زهرة الحياة
    الدنيا) وقال: (ولا تعجبك أموالهم
    ولا أولادهم). فإن خفت ذلك فاذكر
    عيش رسول الله (صلى الله عليه
    وآله)، فإنما كان قوته من
    الشعير، وحلواه من التمر،
    ووقوده من السعف، وإذا أصبت
    بمصيبة في نفسك أو مالك أو ولدك
    فاذكر مصابك برسول الله (صلى
    الله عليه وآله) فإن الخلائق لم
    يصابوا بمثله قط). ووقف الإمام
    الكاظم (عليه السلام) على قبر
    فقال: (إن شيئاً هذا آخره لحقيق
    أن يزهد في أوله، وإن شيئاً هذا
    أوله لحقيق أن يخاف من آخره).
    [/size]




    [size=21] إعانة المؤمن،
    وتنفيس كربته، وإدخال السرور
    عليه، وإطعامه، وقضاء حاجته.
    [/size]


    [size=16]
    قال
    الإمام أبو عبد الله الصادق (عليه
    السلام): (ما من مؤمن يعين مؤمناً
    مظلوماً إلا كان أفضل من صيام
    شهر رمضان واعتكافه في المسجد
    الحرام،وما من مؤمن ينصر أخاه
    وهو يقدر على نصرته إلا ونصره
    الله في الدنيا والآخره، وما من
    مؤمن يخذل أخاه وهو يقدر على
    نصرته إلا خذله الله في الدنيا
    والآخرة). وقال (عليه السلام): (أيما
    مؤمن نفّس عن مؤمن كربة نفس الله
    عنه سبعين كربة من كرب الدنيا
    وكرب يوم القيامة). وقال (عليه
    السلام): (من يسّر على مؤمن وهو
    معسر يسّر الله له حوائجه في
    الدنيا والآخرة)، وقال (عليه
    السلام): (وإن الله عز وجل في عون
    المؤمن ما كان المؤمن في عون
    أخيه المؤمن). وقال (عليه السلام):
    (من سرَّ امراً سره الله يوم
    القيامة، وقيل له تمنَّ على الله
    ما أحببت، فقد كنت تحب أن تسر
    أولياءه في دار الدنيا). وقال (عليه
    السلام): (من أدخل السرور على
    مؤمن فقد أدخله على رسول الله،
    ومن أدخله على رسول الله فقد وصل
    ذلك إلى الله، وكذلك من أدخل
    عليه كرباً). وقال (عليه السلام): (من
    أطعم مؤمناً من جوع أطعمه الله
    من ثمار الجنة، ومن سقى مؤمناً
    من ظمأ سقاه الله من الرحيق
    المختوم، ومن كسا مؤمناً كساه
    الله من الثياب الخضر). وقال (عليه
    السلام): (ما قضى مسلم لمسلم حاجة
    إلا ناداه الله عليَّ ثوابك ولا
    أرضى لك دون الجنة).
    [/size]




    [size=21] محاسبة النفس
    كل يوم
    [/size]


    [size=16]
    أوصى النبي (صلى الله
    عليه وآله) أبا ذر فقال: (يا أبا
    ذر حاسب نفسك قبل أن تحاسب، فإنه
    أهون لحسابك غداً، وزن نفسك قبل
    أن تُوزن، وتجهز للعرض الأكبر
    يوم تعرض لا تخفى على الله خافية).
    وقال (صلى الله عليه وآله): (يا
    أبا ذر لا يكون الرجل من المتقين
    حتى يحاسب نفسه أشد من محاسبة
    الشريك شريكه، فيعلم من أين
    مطعمه، ومن أين مشربه، ومن أين
    ملبسه، أمِن حلال أو من حرام. يا
    أبا ذر من لم يُبال من أين اكتسب
    المال لم يبال الله من أين أدخله
    النار).
    [/size]


    [size=16]وقال الإمام زين
    العابدين (عليه السلام): (ابن آدم
    إنك لا تزال بخير ما كان لك واعظ
    من نفسك وما كانت المحاسبة من
    همك، ابن آدم إنك ميت، ومبعوث،
    وموقوف بين يدي الله فأعدَّ
    جواباً).
    [/size]




    [size=21]الاهتمام بأمور
    المسلمين
    [/size]


    [size=16]
    قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (من أصبح لا يهتم
    بأمور المسلمين فليس بمسلم).
    وقال (صلى الله عليه وآله): (من
    أصبح لا يهتم بأمور المسلمين
    فليس منهم، ومن سمع رجلاً ينادي
    يا للمسلمين فلم يجبه فليس بمسلم).
    [/size]


    [size=16]وقال الإمام أبو
    جعفر الباقر (عليه السلام): (إن
    المؤمن لترد عليه الحاجة لأخيه
    فلا تكون عنده فيهتم بها قلبه
    فيدخله الله تبارك وتعالى بهمه
    الجنة).
    [/size]




    [size=21] السخاء والكرم
    والإيثار
    [/size]


    [size=21][size=16]
    قال رسول الله (صلى الله عليه
    وآله): (ما جعل الله أولياءه إلا
    على السخاء وحسن الخلق). وقال (صلى
    الله عليه وآله): (أن من موجبات
    المغفرة بذل الطعام، وإفشاء
    السلام وحسن الكلام). وقال (صلى
    الله عليه وآله): (تجافوا عن
    الذنب السخي فإن الله آخذ بيده
    كلما عثر). وقال (صلى الله عليه
    وآله): (الجنة دار الأسخياء). وقال
    (صلى الله عليه وآله): (إن أفضل
    الناس إيماناً أبسطهم كفاً).
    [/size][/size]



    [size=21][size=21] الإنفاق على
    الأهل والعيال
    [/size][/size]

    [size=21][size=16]
    قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (الكاد على
    عياله كالمجاهد في سبيل الله).
    وقال (صلى الله عليه وآله): (خيركم
    خيركم لأهله). وقال (صلى الله
    عليه وآله): (ما أنفق الرجل على
    أهله فهو صدقة). وقال (صلى الله
    عليه وآله): (دينار أنفقته على
    أهلك، ودينار أنفقته في سبيل
    الله، ودينار أنفقته في رقبة،
    ودينار تصدقت به على مسكين،
    وأعظمها أجراً الدينار الذي
    أنفقته على اهلك).
    [/size][/size]



    [size=21][size=21] التوبة من
    الذنوب صغيرها وكبيرها، والندم
    عليها
    [/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال الإمام
    الباقر (عليه السلام) لمحمد بن
    مسلم: (يا محمد بن مسلم ذنوب
    المؤمن إذا تاب منها مغفورة له،
    فليعمل المؤمن لما يستأنف بعد
    التوبة والمغفرة، أما والله
    إنها ليست إلاّ لأهل الإيمان.
    قلت: فإنه يفعل ذلك مراراً يُذنب
    ثم يتوب ويستغفر الله، فقال:
    كلما عاد المؤمن بالاستغفار
    والتوبة عاد الله عليه بالمغفرة).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وقال (عليه السلام):
    (التائب من الذنب كمن لا ذنب له،
    والمقيم على الذنب وهو مستغفر
    منه كالمستهزئ). وقال الإمام
    الصادق (عليه السلام): (ما من عبد
    أذنب ذنباً فندم عليه إلا غفر
    الله له قبل أن يستغفر). وقال (عليه
    السلام): (إن الله يفرح بتوبة
    عبده المؤمن إذا تاب كما يفرح
    أحدكم بضالته إذا وجدها).
    [/size][/size][/size]


    [size=21][size=21][size=16]وهناك من المعروف
    مستحبات كثيرة غير ما تقدم، وقد
    نصت عليها كتب الفقه والحديث
    فراجعها إن شئت المزيد.
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قلت لأبي: الأرقام
    التي مرت أشارت لما هو من
    المعروف، أما المنكرات؟ أو ما
    يعد من المنكر؟
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال: ما
    يعد من المنكر كثير سأعدد لك
    بعضاً منها ولكن بالشرط السابق
    نفسه.
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قلت: تقصد أن أعدك
    باجتنابها والنهي عنها؟
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال: نعم.[/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قلت: أعدك بذلك.[/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال: إذن
    إليك بعضاً مما هو من المنكر..
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وبدأ أبي يعدد
    مستعيناً بذاكرته وبمصادره كما
    فعل سابقاً فعدَّ من المنكر ما
    يأتي:
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] الظلم[/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال الإمام علي (عليه
    السلام): (أعظم الخطايا اقتطاع
    مال امرئ مسلم بغير حق). وقال
    الإمام أبو جعفر الباقر (عليه
    السلام): (لما حضرت علي بن الحسين
    الوفاة، ضمَّني إلى صدره ثم قال:
    يا بني أوصيك بما أوصاني به أبي
    حين حضرته الوفاة، وما ذكر أن
    أباه أوصاه به قال: يا بني إياك
    وظلم من لا يجد عليك ناصراً إلا
    الله). وقال الإمام أبو عبد الله
    الصادق (عليه السلام): (من ظلم
    مظلمة اُخذ بها في نفسه أو في
    ماله أو في ولده). وقال (عليه
    السلام): (من أكل من مال أخيه
    ظلماً ولم يرده إليه أكل جذوة من
    النار يوم القيامة).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] الإعانة على
    الظلم والرضا به
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]
    قال النبي محمد
    (صلى الله عليه وآله): (من مشى إلى
    ظالم ليعينه وهو يعلم أنه ظالم
    فقد خرج من الإسلام). وقال (صلى
    الله عليه وآله): (شرُّ الناس من
    باع آخرته بدنياه، وشرُّ منه من
    باع آخرته بدنيا غيره).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال الإمام أبو
    عبد الله الصادق(عليه السلام): (العامل
    بالظلم، والمعين له، والراضي به
    شركاء ثلاثتهم). وقال (عليه
    السلام): (من عذر ظالماً بظلمه
    سلط الله عليه من يظلمه، فإن دعا
    لم يستجب له). وقال (عليه السلام)
    في وصيته لأصحابه: (وإياكم أن
    تعينوا على مسلم مظلوم فيدعو
    عليكم فيستجاب له فيكم، فإن
    أبانا رسول الله (صلى الله عليه
    وآله) كان يقول: أن دعوة المسلم
    المظلوم مستجابة). وقال (عليه
    السلام): (من أعان على قتل مؤمن
    بشطر كلمة جاء يوم القيامة بين
    عينيه مكتوب آيس من رحمة الله).
    وقال (عليه السلام): (يجيء يوم
    القيامة رجل إلى رجل حتى يلطخه
    بدمه، فيقول: يا عبد الله مالك
    ولي؟ فيقول: أعنت علي يوم كذا
    وكذا بكلمة فقتلت).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] كون الإنسان ممن
    يتقى شره
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]
    قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (شر الناس عند
    الله يوم القيامة الذين يكرمون
    اتقاء شرهم).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وقال الإمام أبو
    عبد الله الصادق (عليه السلام): (من
    أبغض خلق الله عبد اتقى الناس
    لسانه).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] قطيعة الرحم[/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (لا تقطع رحمك
    وإن قطعك).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وقال الإمام أبو
    جعفر الباقر (عليه السلام): (في
    كتاب علي (عليه السلام) ثلاث خصال
    لا يموت صاحبهن أبداً حتى يرى
    وبالهن: البغي، وقطيعة الرحم،
    واليمين الكاذبة يبارزُ الله
    بها). وقال الإمام أبو عبد الله (عليه
    السلام): (إن رجلاً من خثعم جاء
    إلى رسول الله (صلى الله عليه
    وآله) فقال: يا رسول الله أخبرني
    ما أفضل الإسلام؟ قال: الإيمان
    بالله، قال: ثم ماذا؟ قال: صلة
    الرحم، قال: ثم ماذا؟ قال: الأمر
    بالمعروف والنهي عن المنكر، قال:
    فقال الرجل: فأخبرني أي الأعمال
    أبغض إلى الله؟ قال: الشرك
    بالله، قال: ثم ماذا؟ قال: قطيعة
    الرحم، قال: ثم ماذا؟ قال: الأمر
    بالمنكر والنهي عن المعروف).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] الغضب
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]
    قال
    الإمام أبو جعفر الباقر (عليه
    السلام): (إن الرجل ليغضب فما
    يرضى أبداً حتى يدخل النار،
    فأيما رجل غضب على قومه وهو قائم
    فليجلس من فوره ذلك ، فإنه سيذهب
    عنه رجس الشيطان، وأيما رجل غضب
    على ذي رحم فليدن منه فليمسه،
    فإن الرحم إذا مست سكنت). وقال
    الإمام أبو عبد الله الصادق (عليه
    السلام): (الغضب مفتاح كل شر).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] الاختيال
    والتكبر
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (أكثر أهل جهنم
    المتكبرون). وقال (صلى الله عليه
    وآله): (من مشى على الأرض
    اختيالاً لعنته الأرض ومن تحتها
    ومن فوقها). وقال (صلى الله عليه
    وآله): (من تعظم في نفسه واختال في
    مشيته لقي الله وهو عليه غضبان).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وقال الإمامان
    الباقر والصادق (عليه السلام): (لا
    يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة
    من كبر). وقال الإمام أبو عبد
    الله الصادق (عليه السلام): (الجبارون
    أبعد الناس من الله يوم القيامة).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] اليمين الكاذبة
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]
    نقل الإمام أبو جعفر الباقر (عليه
    السلام): (عن كتاب علي (عليه
    السلام): (إن اليمين الكاذبة
    وقطيعة الرحم تذران الديار
    بلاقع من أهلها). وقال الإمام
    الصادق (عليه السلام): (من حلف على
    يمين وهو يعلم أنه كاذب فقد بارز
    الله عز وجل).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21]شهادة الزور
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]
    قال النبي (صلى الله عليه وآله): (شاهد
    الزور كعابد الوثن).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وقال الإمام أبو
    عبد الله الصادق (عليه السلام): (ما
    من رجل شهد شهادة زور على مال رجل
    يقطعه إلا كتب الله عز وجل له
    مكاناً ضنكاً عالي النار).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] المكر والخديعة
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]
    قال رسول الله (صلى الله عليه
    وآله): (ليس منا من ماكر مسلماً).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وقال الإمام علي (عليه
    السلام): (لولا أن المكر والخديعة
    في النار لكنت أمكر العرب).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] تحقير المؤمن،
    وخاصة الفقير، والاستخفاف به
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]
    وقال الإمام أبو عبد الله الصادق
    (عليه السلام): (لا تحقروا مؤمناً
    فقيراً فإنه من حقر مؤمناً
    واستخف به حقره الله تعالى ولم
    يزل ماقتاً له حتى يرجع عن
    تحقيره أو يتوب). وقال (عليه
    السلام): (من استذل مؤمناً وحقره
    لقلة ذات يده ولفقره شهره الله
    إلى يوم القيامة على رؤوس
    الخلائق).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] الحسد[/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال الإمام أبو
    عبد الله الصادق (عليه السلام): (إن
    الحسد ليأكل الإيمان كما تأكل
    النار الحطب). وقال (عليه السلام):
    (إن المؤمن يغبط ولا يحسد،
    والمنافق يحسد ولا يغبط). وقال (عليه
    السلام): (أصول الكفر ثلاثة:
    الحرص والاستكبار والحسد).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] الغيبة[/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (إياكم والغيبة،
    فإن الغيبة أشد من الزنا فإن
    الرجل قد يزني ويتوب فيتوب الله
    عليه، وإن صاحب الغيبة لا يغفر
    له حتى يغفر له صاحبه).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وقال الإمام
    الصادق (عليه السلام): (الغيبة
    حرام على كل مسلم، وإنها لتأكل
    الحسنات كما تأكل النار الحطب).
    وقال الإمام أبو جعفر الباقر (عليه
    السلام): (من اغتيب عنده أخوه
    المؤمن فلم ينصره ولم يُعِنهُ
    ولم يدفع عنه وهو يقدر على نصرته
    وعونه إلا حقره الله في الدنيا
    والآخرة).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] حب المال
    والحرص على الدنيا
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]قال رسول الله (صلى
    الله عليه وآله): (من أصبح
    والدنيا أكبر همه فليس من الله
    في شيء). وقال (صلى الله عليه وآله):
    (لتأتينكم بعدي دنيا تأكل
    إيمانكم كما تأكل النار الحطب).
    وقال (صلى الله عليه وآله): (دعوا
    الدنيا لأهلها، من أخذ من الدنيا
    فوق ما يكفيه فقد أخذ حتفه وهو لا
    يشعر). وقال (صلى الله عليه وآله):
    (إن الدينار والدرهم أهلكا من
    كان قبلكم وهما مهلكاكم). وقال (صلى
    الله عليه وآله): (من أحب دنياه
    أضر بآخرته).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وقال الإمام زين
    العابدين (عليه السلام): (رأيت
    الخير كله قد اجتمع في قطع الطمع
    عما في أيدي الناس. (قال الإمام
    أبو جعفر الباقر (عليه السلام): (بئس
    العبد عبد يكون له طمع يقوده،
    وبئس العبد عبد له رغبة تذله).
    وقال الإمام أبو عبد الله الصادق
    (عليه السلام): (حب الدنيا رأس كل
    خطيئة).
    [/size][/size][/size]



    [size=21][size=21][size=21] الفحش، والقذف،
    وبذاءة اللسان، والسب
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]
    قال رسول
    الله (صلى الله عليه وآله) لعائشة:
    (يا عائشة إن الفحش لو كان مثالاً
    لكان مثال سوء). وقال (صلى الله
    عليه وآله): (إن الله يبغض الفاحش
    البذيء السائل الملحف). وقال (صلى
    الله عليه وآله): (إن من أشر عباد
    الله من تكره مجالسته لفحشه).
    وقال (صلى الله عليه وآله): (سباب
    المؤمن فسوق، وقتاله كفر، وأكل
    لحمه معصية، وحرمة ماله كحرمة
    دمه).
    [/size][/size][/size]

    [size=21][size=21][size=16]وروى عمرو بن
    نعمان الجعفي قال: (كان لأبي عبد
    الله (عليه السلام) صديق لا يكاد
    يفارقه، فقال يوماً لغلامه: يا
    ابن الفاعلة أين كنت؟ قال: فرفع
    أبو عبد الله (عليه السلام) يده
    فصك بها جبهة نفسه ثم قال: سبحان
    الله تقذف أمه قد كنت أرى لك
    ورعاً فإذا ليس لك ورع. فقال:
    جعلت فداك إن أمه سندية مشركة،
    فقال (عليه السلام): أما علمت أن
    لكل أمة نكاحاً! تنحَّ عني. فما
    رأيته يمشي معه حتى فرّق بينهما
    الموت).
    [/size][/size][/color:291

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 3:05 am